صنع السلام المسيحي

صنع السلام المسيحي

بنهاية هذا المساق سيكون الطالب قادرا أن

 يحدد حقيقة وجود الصراعات والنزاعات بين المؤمنين في الكنيسة وفي العائلة والمجتمع وإلخ. ويعطي أنواع الصراعات الموجودة، ويحدد أسبابها الشخصية والثقافية، والتعليمية. مفسرا ما يقوله بآراء علماء الاجتماع والتاريخ والكتاب المقدس ورجال الدين

يشرح أنواع ردود الفعل التي تحدث من المؤمنين للصراع والنزاع، معطيا أسبابها ودوافعها، و أي منها مسموح به كتابيا و أي منها غير مسموح، مبينا كيف تعمل ردود الفعل والتجاوبات في خلق وتطور النزاعات والصراعات بين مختلف الفئات من المؤمنين وغير المؤمنين. ويبين أنواع التجاوبات التي يجب أن يتحلى بها صانع السلام المسيحي

يشرح بإسهاب الأساس الكتابي لصنع السلام، مستعينا بشخصية الله وخلق الإنسان، وصفات رجال الله و تصرفاتهم عبر كل الكتاب المقدس، وكيف ينظر الله والكتاب المقدس إلى الصراعات والنزاعات، وكيف ينظر إلى صناعة السلام، وعلاقة صناعة السلام بحياتنا الروحية. مبينا أن صناعة السلام والمصالحة هي جزء لا يتجزأ من صميم الخدمة المسيحية لكل مؤمن، و من حياته الروحية

يحدد الخطوات المطلوبة لصناعة السلام بحسب الكتاب المقدس، مستعينا بالخطوات الكتابية، وما قام به الرب يسوع المسيح و بولس وغيرهم من رجال الكتاب المقدس القديسين. ويتدرب على استخدام المهارات الخاصة بصنع السلام

يبيّن الطرق التي يجب أن يبدأ في استخدامها لنشر ثقافة صناعة السلام في حياته وحياة الآخرين و كنيسته ومجتمعه، عن طريق التعليم والعلاقات والبنية التحتية لصناعة السلام في منطقته. ويدبأ فعلا في تطبيق ذلك من خلال صف الدراسة

يقيّم بشكل مستمر حياته وحياة كنيسته، ومجتمعه في ضوء كل ما يتعلمه في المساق، من أسس ومبادئ عامة لصناعة السلام في الكتاب المقدس، ويشرح ماذا يجب فعله لإصلاح الضعيف منها

يطور أثناء دراسة المساق شخصية روحية لصانع السلام بحسب الكتاب المقدس، مستخدما المبادئ والأسس والخطوات والفلسفة والمهارات التي تعلمها في هذا المساق

اللغة العربية

اللغة العربية

ليس جاهزا بعد و الإهداف ما زالت تحت التطوير

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادرا أن

١ يحسن مستوى لغته العربية في القيادة والتكلم في اللقاءات العامة

٢ يعزز ثقته في مهارة قراءة الكتاب المقدس

٣ يستخدم وسائل لصقل اللغة بشكل مستمر

الأخلاق الاجتماعية

الأخلاق الاجتماعية

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادرا أن

١ يبين خصائص المجتمع الحالي الذي يؤثر في القرارات الأخلاقية لأعضاء الكنيسة

٢ يسمي القضايا الاجتمعاية الحالية في العالم والتي تواجه مجتمعه ويتفاعل معها

٣ يطبق طريقة “جون ستوت” لرطوير تجاوبات أخلاقية لأهم القضايا الاجتماعية المعاصرة

٤ يقدم مشروعا لدراسة مشكلة اجتماعية، ويطبق عليه المبادئ التي تعلمها

٥ يبين طريقة التفكير الأخلاقية في التهديد النووي، البيئة، العمل والبطالة، العلاقات الصناعية، الفقر والغنى والبساطة، المرأة والرجال والله، الثقافة، العائلة والشرف

٦ يكتب فلسفته الشخصية في الأخلاق الاجتماعية فيما يخص مفاهيم الرؤيا، والعمل، والمثابرة، والخدمة، والانضباط

تاريخ الكنيسة \ ثاني

تاريخ الكنيسة \ ثاني

بنهاية هذا المساق سيكون كل طالب قادرا أن

١ يذكر محاولات الإصلاح التي سبقت لوثر وكلفن، وأسماء بعض المجامع الهامة، ويبين الأسباب التي أدت إلى الإصلاح. ويعرف الإصلاح، و الآراء المختلفة فيه، ولاسيما آراء الكاثوليك والعلمانيين والبروتستانت أنفسهم. ويعدد الإنجازات التي قام بها لوثر وكلفن، وكذلك الأخطاء التي وقعا فيها، والدروس المستفادة من هذه الأخطاء

٢ يبين علاقة إصلاح زوينجلي ولوثر، ويذكر الإصلاح المتطرف. ويقارن بين لوثر و كلفن، ويلخص أهم الأحداث في حياة كلفن، ويعدد بعض افكاره اللاهوتية، ويعطي رأيه فيها

٣ يبين تاريخ الانقسام في الكنيسة الواحدة الرسولية، ويبين العوامل الدينية والاقتصادية والسياسية والجغرافية المختلفة وراء هذا الانقسام. كما يذكر أهم الأحداث والتواريخ المتعلقة بذلك. ويذكر أهم الصفات والملامح الخاصة التي تميز الكنائس الشرقية عن الغربية ولاسيما الإنجيلية منها، مبينا أهم ما في اللاهوت الأرثوذكسي من تعليم

٤ يذكر أسباب سقوط الإمبراطورية البيزانطية، و لماذا بقيت الكنيسة الأرثوذكسية رغم ذلك، بل وانتشرت بقوة. ويبين نتائج استيلاء الأتراك على القسطنطينية. ويذكر أهم المناطق التي استقرت فيها هذه الكنيسة اليوم، وأهم الأحداث التي رافقت ذلك

٥ يذكر خلفية حياة بعض اللاهوتيين البارزين في الكنيسة الأرثوذكسية، مثل ديونيسيوس الأريوبغي ومكسيموس، ويوحنا الدمشقي ذائع الصيت وعلاقته بحرب الأيقونات، وسمعان اللاهوتي الجديد، وبلاماس، وكيرلس لوكارس. ويقيّم تعاليمهم في ضوء الكتاب المقدس والمعتقدات الإنجيلية المعروفة

٦ يبيّن تسلسل أهم أحداث كنيسة السريان الأرثوذكس “اليعاقبة” السورية، موضحا جذورها وأهم مفكريها، وطريقة انفصالها وانتشارها. وكيف جاءت إليها الطوائف الأخرى وأهم إنجازاتها، ووضغها الحالي

٧ يبيّن كيف برزت كنيسة السريان النسطورية الأشورية إلى الوجود، وما هو فكرها اللاهوتي، وتياراتها الفكرية واللاهوتية، ويذكر لمحة عن تاريخها مبينا علاقتها بنسطور. ويعطي صورة سريعة عن أنسطاتها في الإرسالية بين العرب وآسيا. ويذكر دخول الطوائف الأخرى إلى مناطق انتشارها، ويعدد المساهمات الفنية والثقافية والعلمية والفكرية لها في الماضي وحتى اليوم، ويبيّن وضعها اليوم، وما هي الطوائف الأخرى التي جاءت إلى مناطقها

٨ يبيّن ملامح تاريخ الكنيسة المارونية في لبنان، وعلاقاتها مع الكنائس الأخرى، مبينا أهم معتقداتها القديمة والجديدة. ويصف تدرج تحولها إلى الكثلكة، وكيف ساهمت هذه الكنيسة في النهضة العربية الحديثة في المنطقة، ويبين وضعها اليوم، ووضع المسيحيين في لبنان بصورة خاصة. كما يذكر علاقاتها بالدروز والطوائف المسيحية الأخرى التي جاءت للمنطقة

٩ يذكر لمحة تاريخية مختصرة عن كنيسة الأرمن، و أهم الشخصيات التي ساهمت في تكوينها، والظروف التي مرت بها هذه الكنيسة عبر التاريخ، واستخلاص دروس نافعة من حياتها وجهادها. ويبين لاهوتها، والمراحل التي مر بها. ويذكر علاقة هذه النيسة بالمنطقة اليوم

١٠ يعطي لمحة تاريخية مختصرة عن حياة الكنيسة القبطية قبل وبعد الانقسام العظيم. ويذكر لماذا تمسكت هذه الكنيسة بالمونوفيزية، مبينا أهم لاهوتها، و أشهر رؤسائها، ويبين ظروف الأقباط في مصر تحت الحكم العربي المتعاقب، كما يوضح الفساد في الكنيسة، ومحاولات الإصلاح الداخلية. ويبين كيف حافظت على وجودها حتى اليوم. ويشرح طريقة حصول الأقباط على حقوق المواطنة والمساواة. ويصف دخول الطوائف الأخرى إلى مصر، ويقيّم الوضع الراهن في ضوء هذه الدراسة

١١ يعطي لمحة سريعة عن تاريخ الكنيسة في السودان، ويذكر أهم النشاطات التي قامت بها الإرساليات المختلفة في هذا البلد، وتأثير ذلك على مسيحيتها اليوم. ويذكر تأثير الحرب الأهلية والنشاطات السياسية المتسلطة على النشاطات المسيحية، ويقيّم الوضع الراهن، ويستشعر الفوائد من التاريخ

١٢ يذكر المؤثرات التي تؤكد عروبة منطقة الهلال الخصيب قبل ظهور الإسلام، وذلك لكي يبين وضع المسيحية لها علاقة أو ارتباط و تأثيرها على المنطقة قبل ظهور الإسلام. ويبين بحجج أكيدة أن العروبة ليس لها علاقة أو ارتباط بالإسلام أو بالجزيرة العربية. ويقوم بعمل تطبيقات عملية لكل الدروس التي درسها، مستخدما في ذلك موضوع التنوير

١٣ يتعلم القيام بعملية التحليل، ويقوم بتطبيق ما يتعلمه على خمس مقالات في الصف

تاريخ الكنيسة \ أول

تاريخ الكنيسة \ أول

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادرا أن

١ يقدم مسحا عاما لتاريخ الكنيسة من بدايتها وحتى زمن الإصلاح الأوروبي (من سنة ٥ ق.م. وحتى سنة ١٥١٧م)، ويتم التركيز الخاص على أصل الكنيسة وطبيعتها وغرضها وتنظيمها، وتعليمها، وأدبها، ومشاكلها وتقدمها

٢ يسرد التواريخ، والأماكن، والحوادث لبعض الشخصيات المهمة، ويبين كيف يستخدم الخرائط لتحديد الأماكن المهمة

٣ يقدم مخططا مفصلا لتاريخ الكنيسة من يوم الخمسين سنة ٣٣م، وحتى بداية الإصلاح الأوروبي في الكنيسة سنة ١٥١٧م، يشتمل على الشخصيات والتواريخ والحوادث والأماكن المهمة

٤ يشرح تطور الكنيسة وعلاقتها بالنزاعات الاجتماعية والحضارية والثقافية والسياسية، وتأثير الديانة المسيحية على المجتمعات

٥ يستنبط العبر من تاريخ الكنيسة، ويفسر البيانات التاريخية بصورة صحيحة

٦ يقارن ما تعلمه من تاريخ الكنيسة مع حالة كنيسته اليوم، ويقترح ماذا يجب أن يفعل في ظروفه

فهم مبادئ الأديان

فهم مبادئ الأديان

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادرا أن

١ يوجز تاريخ الديانات الأخرى ومعتقداتها و ممارساتها، ويصيغ الإنجيل بأسلوب مفهوم لأتباع هذه الديانات

٢ يقبل ويقدر النواحي الإيجابية لهذه الديانات التي تتفق مع المبادئ الكتابية والتي يمكن استخدامها كجسر لتقديم الإنجيل

العائلة المسيحية

العائلة المسيحية

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادرا أن

١ يعدد ويشرح المبادئ الكتابية والأدوار لكل عضو في العائلة

٢ يصف هذه الأدوار من زاوية نظامه الثقافي ويقيمها في ضوء المبادئ الكتابية

٣ يشارك ويطبق وجهات النظر الكتابية في الانضباط في العائلة

٤ يضع أهدافا لحياة العائلة ويطبقها

٥ يكون خطة الإدارة ماليات العائلة وميزانيتها بناء على مبادئ سليمة

٦ يبين تأثير البيت المسيحي على المجتمع كمركز للخدمة والتطوير الاجتماعي

٧ يعرف الدور الكتابي والثقافي للعائلة الموسعة، وكطبق المبادئ الكتابية ضمن إطار ثقافي مناسب لعلاقاتها

مهارات الدراسة وطرق البحث العلمي

مهارات الدراسة وطرق البحث العلمي

في نهاية هذا المساق سيكون الطالب قادرا أن

يشرح سبعة أساليب رئيسية للتعلّم ويعدّد العناصر التي تجعل التعلّم فعّالا بأقصى ما يمكن، ويتضمن كيف يساعد التنظيم الشخصي أو الذاتي في عملية التعلّم، ويعطي مسودة شخصية لبرنامج دراسة

يناقش الضرورة، والقيمة والأخطار المحتملة للدراسة الجادة للكتاب المقدس واللاهوت

يفهم مهارات وتقنيات متنوعة متعلقة بالتعلّم، ويطبّقها على دراساته الكتابية واللاهوتية، وهكذا يصبح أفضل إعدادا للقيام بمثل هذه الدراسات، وخاصة سيعرف أو يطور مهارات مرتبطة بالاستماع، والقراءة، وأخذ الملاحظات، والتلخيص، والتجميع، والحفظ، وكتابة التحقيقات، واستخدام المكتبات

يحلل ويفسر أسئلة (اختبارات) مقالية، يكتب رؤوس أقلام مقالة، ينظم بحثا لموضوع معين، يكتب، يحرر، ويعمل تصميم شكل المقالة ويطور قائمة مراجع دقيقة وتذييلات ملائمة

يحدد جدولا زمنيا للدراسة للامتحانات ويُعد لها بدقة، ويشرح ماذا يتضمن الامتحان من تقنيات جيدة

يتعلم مهارات استخدام برامج الكتابة في الحاسوب وكيف يستخدم الانترنت كمصدر للحصول على المعلومات

يشرح مفهوم التعلّم مدى الحياة (فيما يتعلق بتشكيله الكتابي، واللاهوتي، والخدماتي، والروحي)، ويتشجع ليلتزم بهذه العملية خارج نطاق الدراسة الرسمية، ويطور خطة عمل شخصية نحو مثل هذا النوع من التعلّم

يربط خبرات التعلّم بسلوكه الشخصي أمام الله في حياته اليومية

نمو الكنيسة

نمو الكنيسة

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادراً أن

يعدّد ثلاثة مبادئ لنمو الكنيسة ويقيّم استخدامها

يشرح الأساس المشترك بين “لاهوت الحصاد” و”لاهوت البحث”

يشرح أهمية الحاجة إلى معرفة نمو الكنيسة بصورة دقيقة

يسمّي ويحدد الأبعاد الثلاثة لنمو الكنيسة (النمو العددي، النمو النوعي، النمو العضوي)، ويشرح العلاقات التي تربط بين هذه الأبعاد الثلاثة داخلياً

يبيّن كيف يقوم بفحص نمو كنيسة معينة

يذكر دوافع التجديد (التي تشجع الشخص أن يقبل الرب يسوع المسيح كمخلص)، ويُعرّف الانتعاش والعوامل المحتملة والضرورية لحدوث الانتعاش

يشرح الحركات الجماعية لقبول الإيمان المسيحي، وصفاتها، ويعرّف معناها المبني على “عِلم الإنسان” ككل

تطوّر المسيحية العالمية

تطوّر المسيحية العالمية

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادرا أن

يشرح الأساس الكتابي للإرسالية العالمية ويعرّف معناها، ويبيّن أمرين أولهما أن فكرة الكتاب المقدس الرئيسية هي استعادة سيادة ملكوت الله على الأرض وفداء البشر من كل أمة وقبيلة ولسان لأجل مجده، وثانيهما أن موضوع الإرسالية أول كل شيء هو موضوع الله (ما فعله، ما يفعله الآن، وما سيفعله في المستقبل)

يفهم إرسالية الله في العالم بكل وضوح، بما في ذلك نشوء الحركة المسيحية العالمية منذ التاريخ، وما يفعله الله حاليا والتوقعات للمستقبل، ويعرف التحديات الإستراتيجية والإمكانات المتاحة للوصول الى ثقافات مختلفة برسالة الإنجيل

يتخذ قرارات عن كيفية مساهمته في تتميم المأمورية العظمى (متى 19:28) في بلده أو خارجها بكونه ذاهبا أو مجنِداً، مجهِزاً أو مرحبا ومستقبِلاً لآخرين

يشرح بالتفصيل إرسالية الله في العالم مستخدما المنظورات الأربع: الكتابية (هدف إيصال الفداء لجميع الأمم)، التاريخية (تقدم الحركة المسيحية العالمية)، الثقافية (تأثير الثقافة والمحتوى على الأسلوب الإرسالي) الاستراتيجية (وضع خطط الكرازة وغرس الكنائس)

يقدم بحثا تفصيليا لخطط الوصول إلى ثقافة فئة معينة تختلف عن ثقافته