تاريخ البرنامج

بدأ التفكير في تأسيس البرنامج في لبنان سنة ١٩٧١. وقد تم تكوين رابطة من عدة كنائس ومن دول عربية متنوعة، كما تم تجهيز عدة مساقات للدراسة الذاتية. لكن سرعان ما توقفت الرابطة عن العمل بسبب الحرب الأهلية في لبنان سنة ١٩٧٥.

وفي سنة ١٩٧٩ باشر عدد من الأصدقاء الذين عرفوا عن توقف خدمة الرابطة في لبنان، ومعهم عدد آخر من مشجعي الدراسة بالامتداد، عقد لقاءات لتأسيس رابطة جديدة. كان ذلك في مدينة عمان\الأردن حيث اجتمع قادة من الكنائس المحلية من ستة تقاليد إنجيلية لوضع المبادئ الأساسية للرابطة. ونسق جون دي باسكوالي اجتماعات النقاش

قامت لجنة مؤقتة في شهر تشرين ثاني ١٩٨٠ برعاية مؤتمر موسع لبحث إمكانية تأسيس رابطة إقليمية للتعليم اللاهوتي بالامتداد. ضم المؤتمر مشاركين من مصر، لبنان، قبرس والأردن. وفي نهاية المؤتمر تقرر البدء بالتخطيط لانطلاق رابطة جديدة للتعليم اللاهوتي بالامتداد

تعينت لجان من المندوبين الحاضرين لكتابة النظام الأساسي، والنظام الداخلي للبرنامج، ولوضع أهداف المنهاج الرداسي. وتابع المدوبون العمل على ما طلب منهم حتى بعد انتهاء المؤتمر وعودتهم إلى بلدانهم

و في شهر شباط ١٩٨١ تم عقد لقاء ثاني في عمان، حيث فرح المجتمعون بالنتائج التي أحرزوها كما قرروا عقد لقاء ثالث فيه يطلقون برنامج التغليم اللاهوتي بالامتداد رسميا. وكان اسمه حينئذ رابطة التدريب اللاهوتي بالاتمداد

وهكذا في ٣١ ايار ١٩٨١ تم تأسيس البرنامج رسميا في عمان\الأردن بحضور كنائس ومؤمسسات ومنظمات مسيحية من الشرق الأوسط. وتعين جون دي باسكوالي مديرا تنفيذيا، وعمان المركز التنفيذي للبرنامج

والهدف من البرنامج هو إفساح الفرصة أمام أعضاء الكنائس لدرس الكتاب المقدس وتطوير مهارات الخدمة لديهم دون الحاجة إلى مغادرة سكانهم أو عملهم أو مسؤولياتهم في الكنيسة

كان قرار المؤسسين أن يقدم البرنامج مساقات على مستوى جامعي يصل إلى درجة البكالوريوس. أما بداية أعمال البرنامج فاقتصرت على الكنائس في مصر والأردن

انتقل البرنامج بقيادة جون دي باسكوالي إلى مكتب قدمته دون مقابل الكنيسة الإنجيلية الحرة في المحطة\عمان. هناك نما البرنامج بفضل مجهودات المدير، وشرع بتحضير الدروس الإستقرائية ليتهم نشرها

ابتدأت الصفوف الأولى في عمان\الأردن في صيف ١٩٨١، وفي أسيوط\مصر في سنة ١٩٨٢. وفي أوائل الثمانينات شرع د. ديفيد كنج بتعليم مواد البرنامج في إسبانيا لطلاب عرب في فترة الصيف

وفي تشرين أول ١٩٨٥ قدم جون دي باسكوالي استقالته وانتقل إلى منظمة أخزى. فعينت الجمعية العمومية للبرنامج ريتشارد هارت ليحل مكانه. وفي هذه الأثناء جاءت الآنسة صونيا ولديمان لتعمل متطوعة مديرة للمكتب، كما تم توظيف سكرتيرة للطباعة

أما منهاج تدريب المرشدين فقد أعده ريتشارد هارت في سنة ١٩٨٦، واستخدمه جريس حبش (رئيس اللجنة التنفيذية) وريتشارد هارت لتدريب المرشدين سنة ١٩٨٧

يلتقي المرشحون مع المدربين لمدة يومين ونصف اليوم في جلسات مكثفة يتعلمون فيها كيفية التعامل مع الطلاب بأسلوب ناجح. يحضر الدورة من خمسة الى عشرة أشخاص. وقد استفاد من هذا التدريب ٤٩٠ شخصا من الشرق الأوسط مع نهاية سنة ٢٠٠٦

في سنة ١٩٨٨ انضم د. روبرت ماينر إلى البرنامج كمساعد للمدير التنفيذي. وفي سنة ١٩٩٠ انتقلت مكاتب البرنامج الى موقع جديد في جبل الحسين\عمان. ومع نمو العمل أصبحت زيادة عدد الموظفين ضرورية. فتم استخدام موظف لأعمال الترجمة بدوام كامن، وسكرتيرة\محاسبة بدوام جزئي. وأصبح المكتب مركز تطوير للمناهج، فأطلق البرنامج “مشروع الكتب ٢٠٠٠” بهدف جمع تبرعات كافية لكتابة وطباعة المساقات الثلاثين آنذاك بحلول عام ٢٠٠٠. ثم استخدم المكتب شخصا لتصميم الكتب وترتيب طباعتها

قام بإدارة شؤون امكتب كل من د. روبرت ماينر وجريس حبش معا من ١٩٩٢-١٩٩٦ أثناء غياب ريتشارد هارت للدراسة في الولايات المتحدة. امتد العمل بقيادة د. ماينر إلى سوريا والعراق والخليج العربي، وبعد عودة ريتشارد هارت من الدراسة استمر د. ماينر بالمشاركة في القيادة و هو الآن يخدم كمستشار للبرنامج

وفي عام ١٩٩٣ ذهب رياض قسيس (وهو عضو ومشرف في البرنامج في سوريا آنذاك) مع عائلته الى فانكوفر\كندا للدراسة في كلية ريجنت. قام بدورات تدريب مرشدين أثناء وجوده هناك، والنتيجة كانت أن صفوفا للبرنامج ابتدأت في مونتريال\كوبيك واستمرت لعدة سنوات. وفي عام ١٩٩٦ ابتدأت الدراسة في شيكاغو

أما في عام ٢٠٠٠ فقد بدأ اول صف في السودان. وفي آذار (مارس) ٢٠٠١ تم تعيين مشرف بدوام كامل فيها. والآن هناك صفوف في الخرطوم وضواحيها. وفي نهاية عام ٢٠٠٦ كان عدد المراكز التي استخدمت البرنامج في الشرق الأوسط و أوروبا الغربية ما يقارب ٢٠٠ مركزا، معظمهما كنائس

تقدم البرنامج في عام ٢٠٠٢ بطلب لاعتماد شهاداته من خلال رابطة آسيا اللاهوتية، و تم اعتماد شهادات البرنامج الثلاث رسميا: شهادة في اللاهوت (٤٠ ساعة معتدمة)، دبلوم في اللاهوت (٨٠ ساعة معتمدة)، وبكالوريوس في اللاهوت (١٢٠ساعة معتمدة))ء

كما حصل البرنامج في عام ٢٠٠٥ على اعتماد مبدئي من رابطة الشرق الأوسط للتعليم اللاهوتي لنفس هذه الشهادات

 تم تجديد اعتماد شهادات البرنامج من قبل رابطة آسيا اللاهوتية لخمسة سنوات أخرى من ٢٠٠٧ إلى ٢٠١٢، و تم التجديد مرة أخرى لخمسة سنوات من ٢٠١٢ إلى ٢٠١٧

وتلبية لاحتياجات البرنامج حيث زيادة المسؤولية في المنطقة وزيادة الطلب على المنهاج اتخذت الإدارة خطوة توسع عن طريق الانتقال الى منطقة زهران\جبل عمان، الدوار الثالث، في آب (أغسطس) ٢٠٠٤. ودعي هذا المكان مركز خدمة البرنامج. فيما بعد تم البرنامج شراء مبنى كامل  بين الدوار السادس و دوار كيلو\عمان

مجموع الأفراد الذين يشغلون المركز هو تسعة ويقومون بجمع التبرعات، مسك دفاتر الحسابات، تطوير وفحص المنهاج، إدارة شؤون البرنامج، حفظ سجلات الطلاب، تدريب مرشدين وإعداد نشرات التعريف

لقد أكمل البرنامج ٣٧ مساقا نحو درجة بكالوريوس في اللاهوت. وعلى صعيد آخر فالدرس والتخطيط لشهادة ماجستير في الخدمة ما زال في المراحل الولى

إن حاملي شهادة البكالوريوس في حقول أخرى يمكنهم تحصيل بكالوريوس ثان من خلال النجاح في ٢٧ مساقا إضافة إلى ٩ ساعات معتمدة من الخدمة العملية تحت إشراف المرشد

عام ٢٠٠٦ احتفل البرنامج باليوبيل الفضي (٢٥ سنة) لتأسيس البرنامج. فمنذ ١٩٨١ والبرنامج يتوسع بخدماته حيث يشمل الآن الأردن، مصر، السودان، سوريا، لبنان، العراق، فلسطين، إضافة إلى السويد وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية. في عام ٢٠٠٧ أصبح لدى بعض البلاد المستخدمة للبرنامج أكثر من مركز (مصر وسوريا و السودان). وتم تدريب مرشدين تسع دول، فالعمل ينمو باستمرار، لمجد الرب إلهنا

عام ٢٠١٣ تقاعد المدير التنفيذي، ريتشارد هارت، وعينت الجمعية العمومية جريس حبش ليحل محله كالمدير التنفيذي للبرنامج

مهمة البرنامج

يقدم برنامج التعليم بالامتداد تعليما لاهوتيا انجيليا لقادة الكنائس في اماكن وجودهم في العالم العربي

 

اتصل بنا

البريد الاكتروني: pteemail@ptee.org

الهاتف:
+962-6-5853630
                   -5851640