التلمذة المسيحية

في نهاية هذا المساق يكون الطالب قادراً أن

يعطي تعريف التلمذة الحقيقية، ومعناها في اليونانية والعبرية. ويعدّد صفات التلميذ الشخصية والروحية، والفرق بين مُختبِر الولادة الجديدة والتلميذ، والعلاقة بينهما، مستخدما مثال واستراتيجية يسوع والرسل، ويقيّم نفسه وكنيسته

يحدّد صفات المتلمِذ الشخصية والروحية، ويعطي معنى العبارة “التلمذة أسلوب حياة”

يوضح أهمية وضرورة التلمذة في خدمة الكنيسة لتحقيق المأمورية العظمى، ويبين الفرق بين المضاعفة والإضافة، ويعدّد أسباب امتناع المؤمنين وتراجعهم عن المشاركة في هذه الخدمة. ويذكر دور الكنيسة والعائلة والعلاقة بينهما في هذه الخدمة ولاسيما بين الخلفيات الأخرى

يذكر مراحل التلمذة الثلاث (المتابعة، والتلمذة، وممارسة تلمذة الآخرين)، مبينا دور كل مرحلة وأهدافها، مظهرا أن المأمورية العظمى ليست فقط كرازة

يحدّد مشاكل تواجه خدمة التلمذة، ويعرف كيف يحللها ويصفها ويحدد أسبابها، ومدى وجودها في كنيسته اليوم، وطرق معالجتها في ثقافته الخاصة

يستخدم كل مهارات التلمذة والمتابعة والكرازة من خلال تدريب عملي خاص، مستخدما في ذلك كتاب “الحياة الفضلى” دليل الطالب ودليل المرشد

Comments are closed.