منهجية الامتداد

إن الأعمدة الستة الرئيسة التي تقوم عليها منهجية التعليم بالامتداد هي:

(أ) تعليم القادة في مواقع خدمتهم. يقدم البرنامج التدريب على القيادة إلى الطلّاب حيث يعيشون ويعملون ويخدمون. يتعلم الطلّاب وينمون بينما هم منخرطون بالخدمة بأنفسهم. ويوفر البرنامج التدريب للقادة بينما يتابعون أمور حياتهم وعائلاتهم وكنائسهم وعملهم ومجتمعهم. فهم يتعلمون ضمن عالمهم الحقيقيّ!

(ب) منهاج يرتكز على المستفيدين. يقوم البرنامج بتطوير مستمر لمناهجه التعليمية استجابًة لحاجات المجتمعات المحليَّة والكنائس. لقد تأسس البرنامج ليخدم الكنائس المحلية وقادتها. لذا، فان المحافظة على علاقات مقرّبة مع المستفيدين يضمن استمرار استجابة المساقات والبرامج الحالية لحاجات المجتمعات المحلية.

(ج) مواد تعتمد على الدراسة الذاتية والمناقشة. كتب البرنامج ذات الجودة العالية والمعتمدة على التعلُّم الذاتيّ هي المعلِّم! يحتاج إعداد المساق الواحد في المتوسط، إلى ثلاث سنوات في الكتابة والتحرير والمراجعة والتطوير والفحص الميداني. وتنقيح المواد الدراسية لكل مساق. ينهمك الطلّاب بفعالية مع المواد الدراسية، فيجيبون عن الأسئلة، ويُلَخِّصون ويفكرون ويبحثون في مقاطع كتابية، ويتأملون ويدوّنون ويستنتجون الأفكار، ويلاحظون الأمور المتفق عليها وتلك محلّ الخلاف، ويأخذون بعين الاعتبار كيف يطبّقون ما تعلّموه على ظروف حياتهم المتنوّعة، ويكملون الواجبات الّتي تتطلّب بحثًا استقرائيًّا إضافيًّا أو تطبيقًا عمليًّا للنظرية. يصرف طلّاب البرنامج حوالى 8 ساعات أسبوعيًّا منهمكين بهذه العملية التعليمية التفاعلية العالية والمحفِّزَة والممتعة.

(د) حلقات أسبوعية للمجموعة. إن أحد المكّونات الأساسية للتعليم بالامتداد هو اللقاءات الأسبوعية للمجموعة. يجتمع المرشد والطلّاب سويًّا كلّ أسبوع لمد ساعتين لمناقشة ما تعلموه والتأمُّل به وفحص أنفسهم بشأن ما تعلّموه ولطرح الأسئلة والإجابة عليها، ولشرح وتوضيح الأمور غير المفهومة أو غير الواضحة، والحصول على الإرشادات بشأن الواجبات. إن السمة المميزة للبرنامج هي الصداقة الحميمة والمحاسبية المتبادلة الّتي تتطور من خلال لقاءات المجموعة ذات الارتباط الوثيق. وتشجع هذه الحلقات الاسبوعية الطلاب وتحثهم على التعلُّم وإتمام النشاطات العملية للأسبوع القادم.

(هـ) المرشد مساعد في التعلُّم وليس مُعَلِّمًا. إن الدور الأساسي للمرشد هو ان يرشد أثناء عملية التعلُّم ولكي يسهّل ويساعد الطالب للتعلُّم. الكلمة مُرشد تعني “الدليل، أو المُرشد إلى الطريق الصحيح.” يُطلَب من المرشد أن يكون حاصلاً على شهادة جامعية (العديد منهم لديهم شهادة في اللاهوت)، وأن يكون قد أكمل ثلاث مساقات من مساقات البرنامج، وحضر ورشة تدريب المرشدين إلى جانب المؤهلات الروحية الأخرى وذات العلاقة بالخدمة.

(و) الخبرة من خلال الخدمة العملية. تركّز المساقات مختارة على التطبيق العملي للمعرفة والدراسة النظرية في الخدمة من خلال فرصة خدمة عملية بساعة معتمدة واحدة والّتي يختار الطالب أن يشارك فيها.

الخلاصة…

تنتج هذه الأعمدة الستة معًا تعليمًا لاهوتيًّا ممتازًا وفعّالاً يساعد على تحقيق تغيير في التعليم اللاهوتيّ وتشكيل الخدمة. إن منهجية برنامج التعليم اللاهوتي بالامتداد تركز على الطالب، حيث يتم التركيز على ما يتعلّمه الطالب وليس على ما يُعلّمه/ يُلقِّنه المعلّم. إن نموذج التعليم اللاهوتي بالامتداد هو نموذج ملائم للتعليم وذو أهمية استراتيجية/ بالغة الأهميَّة لمستقبل الكنيسة في العالم العربيّ.