بيان الإيمان

 

نؤمن

  1. أن الكتاب المقدّس، والذي يتألف بعهديه القديم والجديد من ٦٦ سفرًا، هو الكتاب الموحى به من الله وهو منزه عن الخطأ بمخطوطاته الأصلية، والقانون الوحيد المعصوم للإيمان والحياة.

 

  1. (أ) بالإله الواحد المثلث الأقانيم: الآب والابن والروح القدس؛ (ب) بالرب يسوع المسيح الإله الكامل والإنسان الكامل، وبميلاده العذراويّ بلا خطية، وبصلبه وموته النيابي بسبب خطايانا، وبقيامته بجسد مجيد، وبصعوده وبعمله الشفاعيّ، وبمجيئه ثانيةً. (ج) بأقنومية الروح القدس، الرب المتكلّم بالأنبياء والمنقذ لكل المشورة والمقاصد الإلهية: إذ يبكت على الخطية ويمنح الإيمان في المسيح والولادة الثانية ويسكن في المؤمن ويقدسه ويعينه في الصلاة وينميه في المحبة وكافة الفضائل ويوزع مواهب النعمة على المؤمنين لبنيان الكنيسة تمجيدًا للرب يسوع.

 

  1. أن الإنسان مخلوق على صورة الله، ولكنه أخطأ فدخلت الخطية كل ناحية في حياته فأصبح منفصلاً عن الشركة مع الله وعاجزًا عن إرضائه، إلا أنه لا زال موضوع عناية الله ومحبته ومتمتعًا بمركزه الرفيع في الخليقة.

 

  1. أن الخلاص هبة مجانية من الله لا تتوقف على أعمال الإنسان ومجهوداته ولكن على عمل المسيح التام على الصليب. ويختبر الإنسان الولادة الثانية بالتوبة والإيمان بالرب يسوع المسيح وقبوله إياه مخلصًا شخصيًا.

 

  1. أن الكنيسة هي جماعة المؤمنين وهي شعب الله وتشكل كيانًا عضويًّا واحدًا لعبادة الله وتلمذة المؤمنين والمناداة في العالم بالبشارة ثم الخدمة في المجتمع.

 

  1. بقيامة الموتى جسديًّا: الأبرار إلى قيامة الحياة وغير المؤمنين إلى قيامة الدينونة والعذاب الأبديّ.